خاص|| خالد بيومي يتحدث عن اللغز الذي ينتظر مدرب المغرب ومفاجأة المونديال وضربة السنغال


تحدث خالد بيومي المحلل الرياضي، عن المرشح الأوفر حظًا في كأس العالم 2020، ولغز وليد الركراكي والحظ السئ للمنتخب السعودي في مونديال قطر.


وقال بيومي في تصريحات خاصة لموقع الأبطال نيوز، أن البرازيل والأرجنتين الأوفر حظا للتتويج ببطولة كأس العالم المقرر إقامتها في دولة قطر، خاصة بعد المستويات المميزة الذي قدمها الجانبين في السنوات الماضية.


وتابع: "طريق ثنائي أمريكا الجنوبية لن يكون مفروش بالورود في ظل وجود منتخبات ستلعب دورًا كبيرًا في هذا الحدث العالمي مثل فرنسا التي تسعى للحفاظ على اللقب بالإضافة إلى ألمانيا وإسبانيا والبرتغال".


وأضاف: "يجب على المنتخبات الكبيرة أن تتحسب لأي مفاجآت من الفرق الأقل حيث أن كل مونديال نجد فريق يكون بمثابة المفاجأة مثل كرواتيا وبلجيكا وهو ما لاحظناه في آخر بطولة التي استضافتها روسيا".


واستطرد: "المنتخبات العربية أتمنى لها التوفيق ولكن من واقع قوة المجموعات التي يتواجدون بها أعتقد أن الأمر صعب للغاية".


وأوضح: "المنتخب السعودي غير محظوظ بسبب تواجده في مجموعة نارية يتقدمها الأرجنتين ولكن أثق أن هيرفي رينارد سيكون على قدر واحلام طموح الشعب في المملكة على الرغم من فارق الإمكانيات بين الاخضر وباقي فرق مجموعاته".


وحول حظوظ المغرب، قال خالد بيومي"التعاقد مع وليد الركراكي قبل فترة قصيرة من انطلاق المونديال تخبط كبير من قبل الجامعة المغربية بالإضافة إلى قلة خبرة المدير الفني لأسود الأطلس بسبب أنها التجربة الأولى له على صعيد المنتخبات ورغم ذلك أتمنى له الظهور بشكل جيد".


وتابع: "المنتخب المغربي يمتلك عناصر مميزة ولكن ينقص عناصره فكرة اللعب بشكل جماعي.. ويبقى السؤال"هل يستطيع الركراكي حل اللغز".


أما فيما يخص منتخب قطر مستضيف البطولة، يرى بيومي أن مجموعته أقل صعوبة مقارنة بباقي الفرق العربية، بالإضافة إلى عناصره قادرة على تحقيق نتائج جيدة نتيجة الاستقرار التي يشهده العنابي مع مدربه منذ عدة سنوات وخوصه مباريات ودية عديدة تحت قيادت".


وقال بيومي، "أخشى على المنتخب القطري من الضغط الجماهيري  مما قد يؤثر هذا العامل عليهم من الناحية الفنية، خاصة أن لديهم مشاكل دفاعية كما أن حراسة المرمى تحتاج إلى تفكير آخر من المدرب".


واختتم خالد بيومي تصريحاته، "فرصة المنتخبات الإفريقية صعبة والسنغال كانت ستكون الأوفر حظا لولا إصابة ساديو ماني التي ستفقد أسود التيرانجا 50% من قوته حيث أن تأثيره كبير جدا في الناحية المعنوية والهجومية".