الإسماعيلي يستغيث برئيس الوزراء في بيان رسمي


وجه مجلس إدارة الإسماعيلي برئاسة يحيى الكومي، عقب اجتماعه الطارئ، خطابا إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، موضحاً له المعوقات الإدارية والأزمة المالية الطاحنة التي يمر بها النادي.


وفيما يلي ملخص طلبات مجلس إدارة النادي الإسماعيلي من رئيس الوزارء، في البيان الصادر عبر الموقع الرسمي للنادي اليوم الخميس:


قال البيان: التاريخ الوطني والرياضي للنادي الإسماعيلي يا رئيس مجلس الوزراء، لقد بني هذا النادي العظيم في أول العشرينات بالمجهودات الذاتية لأهالي مدينه الإسماعيلية بتلاحم وطني مبهر، ليبدأ ملحمة من الكفاح الرياضي والوطني بدءًا من عمل مخيمات للفلسطينيين في مدينة القنطرة شرق عام 1947م ، لتجميع تبرعات للجيش المصري عام 1949م مروراَ باستخدام نادي الإسماعيلي القديم مقرًا لانطلاق الفدائيين ضد الانجليز وبعد نكسه 1967، تم عملية التهجير لأهالي الإسماعيلية ومن بينهم فريق الإسماعيلي الحائز على بطولة الدوري العام موسم 1966/1967 والمرشح للانضمام لبطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري ، وفى ظل ظروف غاية في الصعوبة في الهجرة وعدم وجود مقر لهذا الفريق ليحصد بطوله إفريقيا لأندية لأبطال الدوري، كأول نادي مصري وعربي، وليفرح الشعب المصري والعربي بهذا الانتصار الذي جاء بعد انكسار نكسه 67، ليجوب بعدها الفريق الدول العربية ليجمع أكثر من 67000 جنيه إسترليني، ليعطيها بالكامل للمجهود الحربي للجيش المصري العظيم في سابقه تاريخية ليحصل من خلالها على وسام العمل الوطني من جمال عبد الناصر - رئيس الجمهورية آنذاك."


وأضاف البيان: "وحيث أن النادي الإسماعيلي، والذي يتبع وزارة الشباب والرياضة هو من أكثر الأندية تقديمًا للاعبين للمنتخبات المصرية، هذا النادي زعيم الأقاليم الذي له الريادة في لعبات كثيرة بخلاف فريق كرة القدم ولاعبين أبطال إفريقيا وأبطال عرب وأبطال عالم، ألا يستحق نادينا نظرة مختلفة !!، ألا يستحق هذا النادي انتشاله من عثرته !!، وللأسف، وجدنا بدلاً من قيام المؤسسات بدعم النادي الإسماعيلي طبقاً للوائح والقوانين لكن وجدنا تعنت غريب غير مبرر، مشروعات النادي الإسماعيلي ومعوقات تنفيذها لقد أعطى الرئيس عبد الفتاح السيسي - رئيس جمهورية مصر العربية هدية لأهالي محافظة الإسماعيلية عبارة عن أول نادي اجتماعي رياضي بأرض النخيل تكلف أكثر من 780000000جنيه (فقط سبعمائة وثمانون مليون جنيهًا)، بخلاف قيمة الأرض المخصصة للنادي الإسماعيلي الذي يتخطى ثمنها مليارات من الجنيهات، والذي قام سيادة الرئيس بافتتاح هذا النادي بعد انتهاء بناؤه في عام 2019 – وحتى هذه اللحظة لم نتسلم هذا النادي ورغم حصولنا على وعود كثيرة لاستلام هذا النادي، إلا أنها لم تنفذ حتى تاريخه، وآخر وعد نتمنى تحقيقه أن نستلم النادي في 15/02/2023، وهو ما انتهى إليه الاجتماع الأخير بمقر قيادة الجيش الثاني الميداني بالإسماعيلية بتاريخ 24/10/2022، مع الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة وبحضور وزارة الشباب والرياضة والمهندس الاستشاري لهذا المشروع والنادي الإسماعيلي وذلك بناءًا على تعليمات الأمانة العامة لوزارة الدفاع."


وتابع البيان: "معالي دولة السيد الدكتور/ رئيس مجلس الوزراء، لطالما واجه النادي الإسماعيلي العريق أزمات مالية عديدة على مدار تاريخه ورغم معرفتنا تمام المعرفة بهذه المشكلة إلا أننا كمجلس إدارة اعددنا المشروعات ووضعنا حجر الأساس لها، والتي تساهم بشكل كبير لإنهاء هذه الأزمات وبناء مستقبل جديد لنادينا العظيم، نوردها لسيادتكم فيما يلي: 1- اعددنا دراسات تفصيلية لحقوق النادي التجارية والتسويقية أملاً في تسويقها بين المعلنين داخل أو خارج مصر حيث تمتد شعبية النادي إلى الأشقاء في شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، إلا أننا تواجهنا بالشركة الوحيدة المحتكرة حصرياً لهذه الحقوق واضطررنا للتعاقد معها وفقاً لشروطها الخاصة التي لم تراعي اسم النادي وتاريخه ومكانته وحقوقه وبمبلغ زهيد لا يفي بالتزامات النادي المالية."


وواصل البيان: " قدمنا للسيد الدكتور/ وزير الشباب والرياضة طلب بتاريخ 21/8/2022 للموافقة على إنشاء مجمع للمطاعم والكافيهات، ولم يصل رد للنادي الإسماعيلي علي هذا الطلب حتى تاريخه، كما تقدمنا بطلب بتاريخ 15/2/2022 للسيد الدكتور/ وزير الشباب والرياضة لتفعيل شراكة بين النادي والوزارة لتشغيل مدرسة الموهوبين والتي تقع داخل حدود النادي الإسماعيلي، وكذلك حق الانتفاع لمعسكر الشباب بالقرش بالإسماعيلية لتنفيذ مشروع سياحي رياضي يرعى الأبطال في الرياضات المختلفة وكلاهما من المنشآت المهملة لسنوات طويلة، ولكن الطلبين مازالا حبيسي الأدراج، وتقدمنا أيضًا للسيد اللواء أ.ح/ شريف فهمي بشارة - محافظ الإسماعيلية بنفس المشروع السياحي الرياضي بدراسة جدوى باقتراح إقامته بالقرية الاوليمبية بالإسماعيلية، مما ينعش خزينة المحافظة والنادي ويفتح مجالات للعمل أمام شعب الإسماعيلية، ولم يصل الرد حتى تاريخه ... وهنا لابد من ذكر الدعم المقدم من السيد المحافظ للنادي بمبلغ 6000000جنيه (فقط ستة مليون جنيهاً) خلال العام المالي الماضي ولسيادته كل الشكر والتقدير."


وأوضح البيان: "تقدمنا بطلب بتاريخ 29/8/2022 للسيد الدكتور/ وزير الشباب والرياضة للحصول على الموافقة للحصول على قرض أسوة بأندية أخرى بضمان وزارة الشباب والرياضة وبضمان النادي الاجتماعي والذي يساوى المليارات وهو الآن في حوزة وزارة الشباب والرياضة لحين استلام النادي الاجتماعي ولكن لم نحصل على الموافقة اللازمة للحصول على القرض طبقاً لطلب البنوك العاملة بمصر من وزارة الشباب والرياضة، رغم حصول أندية أخرى على الموافقة في وقت قياسي،