تقرير الأبطال|| ملعب 974 بين الدول النامية وحلم الأهلاوية

(إذا اتتك الفرصة فاغتنمها.. فإنها لن تعود) ، هذا لسان حال الكثير مما طال انتظارهم من أجل حلم يجد صعوبة في تنفيذها.


هذا هو حال الملايين من عشاق جماهير الأهلي في كل بقاع الأرض والذي يأملون في رؤية فريقهم يلعب في استاد يحمل اسم ناديهم العريق.


الجميع في الفترة الحالية يتابع بشغف كأس العالم التي تستضيفها دولة قطر، وما لفت الأنظار إليه بشدة الملاعب الرائعة التي تقام عليها المباريات المختلفة في هذا الحدث العالمي.


هناك ملاعب ستحفظ بها قطر بعد نهاية المونديال والبعض الآخر سيتم تفكيكه وإهدائها إلى الدول النامية كمساعدة لهم في تطوير منشأتهم.


لعل أبرز الملاعب التي سيتم تفكيكها أو إزالتها هو استاد 974، مما يجعل هذه البطولة هي الأخيرة عليه حيث أنه استضاف مسابقتين فقط، هما كأس العرب والمونديال.


قطر أعلنت وقت إنشاء هذا الملعب أنها ستزود الدول النامية ببعض اجزاء من الملعب وفقا لاحتياجاتهم وهو ما أثلج قلوب الكثير من هذه الشعوب.


أما في الجانب الآخر هناك تقرير أشارت إلى أن اليانز أرينا الشركة الراعية لملعب الأهلي الجديد المزمع إنشاؤها تفكر في شراء الملعب ونقله إلى مصر مما قد يوفر الكثير من الوقت والجهد بدلا من تدشين ملعب جديد من الألف إلى الياء.


ختاما، القرار الأخير بالتأكيد سيكون في أيدي المسئولين هل ستنفذ الفكرة التي تم إعلانها في بداية الأمر أم تنجح الشركة الراعية لملعب الأهلي في تحويل الدفة بشكل مفاجئ.