وزير الرياضة يفتتح النسخة الـ17 من مؤتمر المناخ COP27


افتتح الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة المنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ COP27، النسخة الـ 17 من مؤتمر الشباب للاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة لتغير المناخ COP27، والذي يعقد بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 2 - 4 نوفمبر الجاري بالمدينة الشبابية.


وجاء ذلك بحضور اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، تحت إشراف إدارة دائرة الشباب الرسمية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية  بشأن التغيرات المناخية، وبدعم من الأمم المتحدة فى مصر، وعدد من المكاتب التابعة لها، كمكتب اليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان.


قال وزير الشباب والرياضة في بداية كلمته: نرحب بالشباب صانعي التغيير، ونعتز بمشاركاتكم في مؤتمر الشباب للمناخ COY17، وأريد أيضا أن أهنئكم على هذه الفرصة لكي تظهروا وجهة نظركم للعالم وتنقذوا كوكبكم الأم، كوكب الأرض.


وتابع: تغير المناخ من أهم وأخطر القضايا العالمية التي تهدد حياة شبابنا والأجيال القادمة، شباب العالم هم مستقبل الغد، قادة الغد، شعب الغد وصوت الغد. وبناءً على ذلك، فإننا نؤمن بقوة بقدرة اندماج الشباب وإسماع أصواتهم.


وأشار الدكتور أشرف صبحي إلى أن وزارة الشباب والرياضة المصرية تعمل على دمج الشباب في عدد لا يحصى من الفرص التي يمكن أن توسع آفاقهم بعمق وتزيد من وعيهم بالقضايا العالمية، لافتًا أن رؤيتنا كجمهورية جديدة بدعم وتوجيه من فخامة رئيس جمهورية مصر العربية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، هي إحداث نقلة نوعية في بناء قدرات الشباب ومهاراتهم وقدراتهم لتمكينهم من ذلك، كي يصبحوا قادة فاعلين في تشكيل مستقبل أمتنا المرموقة.


وأضاف وزير الشباب أن وزارة الشباب والرياضة المصرية لديها نفس الرؤية، والتي تهدف إلى تمكين الشباب من خلال تقوية وتعزيز مهاراتهم وقدراتهم، علاوة على ذلك منحهم فرصة فريدة لتشكيل مستقبل مصر.


لفت صبحي إلى أنه بعد التوجيهات الرئاسية نحو تمكين الشباب والأجيال الشابة، قدمت وزارة الشباب والرياضة المصرية أكثر من 500 فرصة إقامة مخفضة السعر للشباب الذين يحضرون COY وCOP، بالإضافة إلى ذلك، تضمن وزارة الشباب والرياضة المصرية دمج الشباب في برنامج COP، في إطار اليوم الموضوعي "الشباب والأجيال القادمة" الذي سيعقد في العاشر من نوفمبر، مشيرًا إلي أن وزارة الشباب والرياضة المصرية تعمل على رفع مستوى الوعي حول تغير المناخ من خلال القوافل التي تجوب المدارس في جميع أنحاء الجمهورية.


واختتم وزير الشباب كلمته، بالتأكيد على دعم وزارة الشباب الكامل لكافة الجهود التي تسعى لإخراج هذه النسخة من المؤتمر في أفضل صورة لها، وبشكل يجعل الشباب أكثر فاعلية ومحورية في قضايا العمل المناخي على الساحل الدولية في الأعوام والعقود القادمة.