تقرير الأبطال|| بين الحين والآخر نهاية رائعة لوليد سليمان.. ومأسوية لإبن النادي



أنهى وليد سليمان لاعب الأهلي، مسيرته الكروية بشكل رائع مع المادر الأحمر، ليس فقط على مستوى الأرقام بل علاقته بجميع أفراد النادي، لتكون نهاية الحاوي مثاليه على عكس نهاية حسام عاشور "أبن النادي"، ولم تنظر الإدارة إلى ما قدمه عاشور خلال السنوات الماضية.
وكانت نهاية عاشور مع المارد الأحمر مأساوية لم يتوقعها أشد المتشائمين، ورغم الأرقام القوية التي حققها مع الأهلي، إلا أنها لم يلتفت إليها أحد في نهاية عاشور الأليمة.

كانت إدارة الأهلي أخطرت اللاعب بعدم الحاجة اليه، ووضعت أمامه عدة امتيازات حال قرر الاعتزال إلا أنه طلب مهله للتفكير، واتفق مع النادي على الاعتزال واتفق مع الأهلي على تنفيذ العرض الثلاثي بإقامة مباراة اعتزال والعمل في القناة.

ولكن بعدها نشر عاشور فيديو وانتقد فيه إدارة النادي بسبب التأخر في إجراءات الاعتزال، وغرمه سيد عبدالحفيظ وقررت الإدارة سحب كل الامتيازات وتوجيه الشكر له على الفترة التي قضاها.

مقابل أرقام عاشور وتاريخه مع المادر الأحمر إلا أن كانت نهايته داخل جدران القلعة الحمراء مأساوية، ليختفي اللاعب عن الأعلام بشكل واضح، على عكس وليد سليمان الذي نظر للمستقبل.

وبعد قرار الحاوي بالعتزال داخل النادي الأهلي، أزداد حبه لدى جماهير الأهلي وأكتسب احترام الإدارة والجماهير، لتستمر مسيرة عاشور في النادي كإداري وليس لاعبًا.

ويجهز محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء، وليد سليمان لشغل منصب جديد داخل شركة الكرة، حيث اتفق مع حسام غالي عضو مجلس الإدارة وخالد مرتجي على وجود الحاوي ضمن الهيكل الأساسي لشركة الأهلي.

خاض الحاوي 295 مباراة نجح في تسجيل 68 هدفًا، وحقق 24 بطولة وهم 7 ألقاب دوري مصري و2 كأس مصر وكأس السوبر المحلي، وحقق 4 ألقاب ببطولة دوري ابطال أفريقيا ولقب في الكونفدرالية الإفريقية و4 في السوبر الإفريقي و2 برونزية كأس العالم.