تقرير الأبطال|| زلزال البرازيلي سافيو يُهدد مستقبل أمير توفيق

 


"رجعت ريما لعادتها القديمة"، مقولة يتم تداولها عندما لا يتعلم أحد من أخطائه السابقة رغم وضوح سبب العلة للجميع.

 

الكرة المصرية تعاني من العديد من المشاكل ولعل أبرزها عدم وجود آلية واضحة في مسألة اختبار اللاعبين أو بالأحرى الصفقات الجديدة.

 

نلاحظ في كل موسم وقوع الكثير من الأندية وخاصة قطبي الكرة المصرية في فخ التعاقدات خاصة اللاعبين الأجانب إما أنه يعاني من إصابة مزمنة أو يكون مستواه على عكس ما تم مشاهدته عن طريق بعض اللقطات في الكثير من المباريات السابقة له قبل التعاقد معه.

 

البعض ظن أن البرازيلي برونو سافيو مهاجم بوليفار البوليفي السابق والمنتقل حديثا إلى صفوف الأهلي سيكون مختلفا عن سابقه من أقرانه القادمين من قارة أمريكا الجنوبية.

 

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن حيث بدأت المشكلة الخاصة باللاعب سافيو تلوح في الأفق فور إعلان القلعة الحمراء التعاقد معه بشكل رسمي.

 

اللاعب إبان تواجده مع بوليفار التي كان يرتدي قميص في الموسم الماضي اعتدى على حكم مباراة فريقه السابق مع ألويزريدي عن طريق توجيه السباب له بالإضافة إلى توجيه ضربة بالرأس في جبينه وتوعده ببعض الأمور الغير أخلاقية كما أن الحكم كتب في تقريره أنه تسبب له في اعتداء جسدي.

 

كل هذه الإتهامات وفقا للائحة الخاصة بالاتحاد البوليفي تعرض اللاعب للإيقاف من 6 أشهر إلى سنة وهو ما يعتبر ضربة في مقتل للنادي الأهلي بجميع مكوناته من جهاز فني وإدارة وغيره.

 

البعض يتساءل من المسئول عن التعاقد مع اللاعب دون أن يطلع على الملف الخاص به لمعرفة جميع الأمور المحيطة به وليس الاكتفاء بالناحية الفنية فقط.

 

بالتأكيد ستتوجه أصابع الاتهام في المقام الأول إلى أمير توفيق مدير التعاقدات بالنادي الأهلي المنوط بهذا الملف من قبل مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب.

 

أمير توفيق يجب أن يتم التحقيق معه بسبب التقصير في هذا الملف خاصة أنه لم يتطلع أو يمارس مهام وظيفته بشكل كامل مما قد يجعل للأهلي يتحمل عواقب هذا الأمر بالحرمان من اللاعب لفترة كبيرة أو الاضطرار لفسخ التعاقد معه والبحث عن لاعب اجنبي آخر وهو أمر سيكون بالتأكيد بالغ الصعوبة نظرًا لضيق الوقت إذا يتبقى أقل من أسبوعين قبل غلق باب الانتقالات الصيفية.