تقريرا الأبطال||الأهلي من كأس العالم إلى المركز الثالث محلياً



واصل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، النتائج السلبية في بطولة الدوري المصري الممتاز، بعد الوقوع في فخ الهزيمة أمام بيراميدز بهدفين دون رد، في المباراة التي أقيمت أمس.


ويحقق المارد الأحمر نتائج سلبية وخاصة في أخر 12 مباراة، ويترك مصير اللقب المحلي للزمالك، الذي يسيطر على عرش قمة الدوري المصري الممتاز.


حيث فقد الأهلي في أخر 12 مباراة 19 نقطة، تحت ثلاث قيادات فنية مختلفة سواء الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني وسامي قمصان الذي تولى المهمة بشكل مؤقت والبرتغالي ريكاردو سواريش المدير الفني الجديد للفريق.


كما اكتفى الأهلي فقط بـ4 انتصارات في أخر 12 جولة، وتلقى الهزيمة في ثلاث مباريات وتعادل في 5، ليتفوق الزمالك على الأهلي ويحتل الصدارة، مما ينتظر الأهلي تعثر الزمالك في أي مباراة مقبلة من أجل تحسين وضعه.


ويعرض الأبطال نيوز أبرز الأسباب التي أدت إلى تراجع مستوى الاهلي:


تراجع دفاعي بعد استقبال 20 هدفًا

يعاني النادي الأهلي بشكل كبير في النواحي الدفاعية منذ بداية الموسم الجاري، بعدما استقبل 20 هدفًا في 23 جولة فقط.


ضغط المباريات وأرهاق اللاعبين

وقع النادي الأهلي في خطأ فادح، بعد أن طلب من اتحاد الكرة بتأجيل المباريات المحلية، نظرًا للمشاركة الأفريقية؛ ليخسر اللقب الأفريقي أمام الوداد المغربي بهدفين دون رد، وهو نفس الخطأ الذي وقع به الموسم الماضي بعد تأجيل مباريات عديدة ليهدي الدوري للزمالك.


اهتزاز محمد الشناوي

محمد الشناوي مازال يثير العديد من علامات الاستفهام على أدائه غير المتزن، واهتزازه في المباريات، وظهر الحارس بمستوى متذبذب بخلاف عدم تركيز داخل الملعب.


عدم الاستقرار داخل القلعة الحمراء

تشهد القلعة الحمراء حالة من عدم الاستقرار بعد خسارة نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد المغربي، ورحيل الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، وعدم الانسجام مع ريكاردو سواريش المدير الفني الجديد، كل ذلك يتسبب في نتائج الأهلي.