تقرير الأبطال|| طارق حامد .. قطعة يبحث عنها اتحاد جدة

أخيرًا، تبيّن مصير طارق حامد، واصبح اتحاد جدة قاب قوسين أو أدنى من الإعلان رسميًا عن التعاقد مع طارق حامد، في صفقة انتقال حر، بعد إنتهاء عقده مع الزمالك.

ويسعى اتحاد جدة لتدعيم صفوفه بصفقات من العيار الثقيل، حيث تهتم إدارة النادي بالتعاقد مع لاعبين أصحاب خبرات؛ ولذلك لتفادي الأخطاء التي وقع فيها الفريق في الموسم المنقضي، بعدما فرط في بطولة الدوري في المحطات الأخيرة، وظهر أن الفريق لا يملك دكة بدلاء على مستوى عال.

أول تدعيمات اتحاد جدة، جاءت بالتعاقد مع المدير الفني البرتغالي، نونو سانتو، المدرب السابق لفريق توتنهام الإنجليزي؛ ليبدأ سانتو في تحديد الصفقات التي يحتاجها والتي تُناسب طريقة لعبه.

نونو سانتو، يعتمد على طريقة 4-2-3-1 وهي الطريقة التي تحتاج لثنائي في خط الوسط يتميز بـ أداء الأدوار الدفاعية، وهو الأمر دفع الاتحاد للتعاقد مع طارق حامد، الذي يُعد لاعب الوسط الدفاعي الأول في مصر.

في الموسم الماضي، أعتمد اتحاد جدة على برونو هنريكي وعوض الناشري كثنائي في خط الوسط، إلا أن اللاعبين أصابهما الإرهاق في المحطات الأخيرة بالموسم، وهو ما أثر على شكل وأداء الفريق؛ خاصة وأن بدلائهما لم يكنوا على نفس المستوى؛ لذلك كان تفكير الإدارة يرتكز على التعاقد مع لاعب وسط دفاعي سوبر.

ويتفوق طارق حامد على هنريكي والناشري في الخبرات الكبيرة التي يمتلكها بالإضافة إلى المستوى الفني، حيث أن إمكانيات طارق حامد تُمكنه من حجز مكان أساسي في تشكيل الاتحاد، على الرغم من رفض التعاقد مع اللاعب من قبل قطاع كبير من جماهير الاتحاد، والتي تُطالب بعناصر محترفة على مستوى أعلى.

وأشارت تقارير، بأن نونو سانتو وضع السنغالي شيخو كوياتيه كاختيار أول له في وسط الملعب، وهو الأمر الذي يهدد مستقبل طارق حامد مع اتحاد جدة، وقد يُفكر الأخير في إعارته، على غرار ما يُفكر فيه النصر مع الحارس محمد أبو جبل بعد التعاقد مع الكولومبي ديفيد أوسبينا.