حوار الأبطال|| قائد الأهلي: حققنا انجازًا تاريخيًا .. أوجستي ساحر.. البطولة العربية أقوى من أفريقيا.. ومباراة الوداد فيلم رعب

 


حقق العديد من البطولات خلال السنوات الماضية، وقائد الثورة الرياضية لسلة الأهلي، خاصة بعد الفوز في الموسم الحالي بـ٥ بطولات في سابقة لم تحدث إلا مرتين في التاريخ، إنه مودي الجارحي كابتن الفارس الأحمر.


وإلى سياق الحوار: 


رأيك في أزمة نهائي أفريقيا بين الأهلي والوداد؟


الأهلي كان في أسوأ حالاته الفنية والبدنية في هذه المباراة ولو كانت الهزيمة في ملعب آخر خارج الملعب أو بالقاهرة وقتها كان الموقف سيختلف وكانت التحية ستأتي من الجماهير.


هل ما حدث خارج الملعب من أجواء أثرت على اللاعبين؟


بالتأكيد، حيث أصبح صعبًا أن تفصل اللاعبين عن الأحداث التي تحدث بالإضافة إلى المضايقات التي تعرضت لها أفراد البعثة الرسمية، والموقف داخل الملعب كان بمثابة فيلم رعب بعدما فوجئنا بجماهير الوداد تملأ مدرجات ملعب مُركب محمد الخامس عن آخره ولو كان هذا الأمر في أي مكان بالعالم لما حدث هذا الأمر.


مَن المخطئ من وجهة نظرك؟


في البداية الوداد لم يكن مخطئًا وأرى أن الاتحاد المصري لكرة القدم هو المتهم الرئيسي وأتحدى أن النهائي العام القادم سيكون بالقاهرة من باب التعويض عما حدث بالموسم الحالي.


تقييمك للموسم الحالي لفريق السلة بالنادي الأهلي؟


الموسم كان تاريخيًا بالنسبة لنا بعد عامين عجاف حزنت خلالهما جماهير الأهلي كثيرًا؛ بسبب حصولنا على بطولة واحدة وهي دوري المرتبط رغم التعاقد مع صفقات كثيرة.


الموسم الحالي نجحنا في محو هذه الصورة بالتتويج بـ 5 بطولات في سابقة لم تحدث في تاريخ السلة المصرية إلا مرتين فقط مع الاتحاد السكندري والجزيرة.


كما أن المدرب أوجستي أبلغنا بأن البطولة العربية أقوى من الأفريقية التي نجح في التتويج بها مع الزمالك.





رأيك في مسيرة أوجستي بوش مع الأهلي؟


مدرب كبير فنيًا ويركز في أدق التفاصيل ويجتهد في عمله بنسبة 200% حيث نجده يبدأ في دراسة نقاط قوة وضعف الخصم التي سنواجهه في المباراة القادمة في الحافلة بعد انتهاء المباراة مباشرة.


كما أنه يعلم قيمة الأهلي جيدًا ولذلك طموحاته في التتويج بالبطولات لا حدود لها ويطمع في حصد المزيد، وذلك رغم توالي المدربين الكبار على تدريب فريق السلة.


رغم إشادتك بالمدربين السابقين .. لماذا لم يحققوا إنجازات مثل أوجستي رغم أن العناصر لم تتغير كثيرا؟


سوء التوفيق كان العامل الرئيسي وراء التعثر في الموسم الماضيين، بالإضافة إلى أن تكوين فريق باسكت ليس سهلًا خاصة مع قوة الأندية الأخرى ويحتاج إلى وقت طويل للانسجام بين العناصر القديمة والجديدة. 


العنصر الأهم كان اجتماع مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب وأبلغنا بأنه لا يصح هذا الأمر حيث إن ملايين الأهلاوية تنتظر تتويجنا بالبطولات مع وجود أوجستي التي حصل على بطولتي الدوري وأفريقيا قبل قدومه إلينا.


سبب آخر كان دافعًا لنا أننا اجتهدنا أكثر من المواسم السابقة ولم يكن أمامنا خيار سوى الفوز بالبطولات وعدم تكرار سيناريو المواسم السابقة.



البطولة الأهم بالنسبة للأهلي في الموسم الحالي؟ 


بالتأكيد بطولة الدوري نظرًا لقيمة البطولة لأننا وقتها سنكون بطل مصر خاصة مع الفوز على فريق كبير بقيمة الاتحاد السكندري والحظ كان بجانبنا بسبب عدم وجود إصابات مثل المواسم السابقة.


خطة فريق السلة استعدادًا للمرحلة المقبلة؟


رغم أنه من المبكر الحديث عن هذا الأمر إلا أن جماهير الأهلي بدأت تفكر في الموسم المقبل حيث تقوم بإرسال العديد من الرسائل بشكل يومي لمعرفة الصفقات وموقف المحترف الأمريكي من البقاء أو الرحيل ولكن ما زال أمام أوجستي شهر أو شهر ونصف للتفكير في هذا الملف من أجل الاستقرار على شكل الفريق في المستقبل.


رأيك في انتقال أنس أسامة من الزمالك للاتحاد السكندري؟


صفقة جيدة للاتحاد السكندري وسيؤثر على الزمالك ولكن الأبيض بعدما تولى الكابتن أحمد مرعي سيتجاوز هذا الأمر سريعًا وقادر على تعويضه مع الصفقات التي تم التعاقد معها، فهو مدرب كبير وهو أكثر مدير فني مصري حصولًا على البطولات رغم اتهامات وانتقادات البعض له بالعصبية ولكن الكثيرين لا يتذكرون ذلك إلا عندما يقابله سوء حظ مع أنه حصل على هذه البطولات بنفس شخصيته.


الموسم المقبل.. الأهلي سيشارك في أفريقيا للمرة الأولى تحت رعاية الـBAL  هل تتويج الزمالك من قبل سيكون حافزًا لكم للفوز بها؟


بطولة أفريقيا مسابقة كبيرة وهدفنا بالتأكيد بها مع وجود خيار بالتعاقد مع ٣ أجانب بالتأكيد للمحترف المتواجد معانا ولكن سابق لأوانه الحديث عنها، الأهم في الوقت الحالي الدوري وكأس مصر حتى موعد انطلاق المسابقة الأفريقية في شهر 4 من العام المقبل.


كما أنني أرى أن البطولة التي توجنا بها أقوى من المسابقة الأفريقية حتى ما بعد رعاية الـBAL بسبب ضعف مستوى الفرق التي تتواجد في القارة السمراء.


أسباب تراجع مستوى الزمالك في الموسم المنقضي؟ 


بالتأكيد يرجع إلى رحيل عدد من نجومه في بداية الموسم وبالأخص مهاب ياسر ووالتر هودج وتعرض الثنائي أنس أسامة وعمر هشام للإصابة لفترة كبيرة وأخيرًا المدرب أوجستي، كما لاحظنا تفوق المحترفين الذين تعاقد معهم الزمالك في الموسم الماضي عن الحالي ومدى تأثيرهم على مستوى الأبيض في بطولة إفريقيا للأندية.


ختامًا، هل الأهلي قادر على الحفاظ على الألقاب التي حققها في الموسم المنقضي؟ 


بالتأكيد سنبذل كل ما في وسعنا من أجل تكرار الإنجاز الذي تحقق في الموسم الحالي ولكن الضغط سيكون أقوى بسبب وجود رغبة من جميع الأندية من أجل تجريدنا من الألقاب التي حققناها.

كما أن الفرق الأخرى أبرمت الكثير من الصفقات المميزة ولعل صفقات الزمالك هي الأبرز ولكن أمامنا ٧ بطولات سنجعل الهدف الرئيسي بها هي الحصول عليها.