بعد خسارة معركة الملعب .. الأهلي يرفع شعار: "ليس هناك رفاهية للتفريط في حقوق الفريق"

بعدما خسر الأهلي معركة ملعب نهائي أفريقيا، بدأت إدارة النادي في اتخاذ الخطوات المُثمرة الخاصة بترتيبات نهائي دوري الأبطال، المقرر له 30 مايو الجاري.

اختيار ملعب نهائي دوري أثار لغط في الشارع الأفريقي بأكمله، بعدما اتخذ الاتحاد الأفريقي قراره الغير مُبرر بلعب مباراة نهائي دوري الأبطال على ستاد مركب محمد الخامس بالمغرب، بعدما وضحت رؤية طرفي نهائي البطولة بصعود الأهلي والوداد المغربي.

الأهلي سلك الطريق الإيجابي بطلب الحصول على نصف سعة ملعب مركب محمد الخامس، إلا أن أخر الأنباء أشارت إلى حصول الأهلي على موافقة بحضور 13 ألف مُتفرج فقط، وهو ما يساوي ربع سعة الملعب تقريبًا، الذي يسع لـ45 ألف متفرج.

كما أعلن الأهلي عن تشكيل لجنة لتسهيل إجراءات سفر الجماهير مع الشركات الوطنية إلى المغرب، وهذا يأتي في إطار خطة القلعة الحمراء في الحصول على حقوق الفريق كاملة، سواء في ضمان حضور جماهير كبير للأحملا، أو طلب طاقم تحكيم كفء للنهائي، على أن يكون طاقم الفيديو من أوروبا.

ايضًا، الأهلي اتخذ قراره رسميًا بعدم السماح للاعبيه الأجانب بالإنضمام لمنتخباتهم الوطنية؛ بسبب التعارض مع المباراة النهائية، حيث تبدأ الأجندة الدولية يوم 30، ومن المفترض أن ينضم اللاعبين الدوليين لمنتخباتهم صباح هذا اليوم.

فالأهلي يسعى أن يُحافظ على حظوظ فريقه كاملًا بعدما شعرت جماهيره أن الكاف ليس على الحياد بين الأهلي والوداد، وأنه يسعى لوضع العراقيل في طريق الأحمر حتى لا يُحقق البطولة للمرة الثالثة على التوالي.