تقرير الأبطال|| المنصب الأهم في الجبلاية لا يشغله أحد!

من يخلف فينجادا؟ ومتى؟ سؤال يشغل بال الشارع الرياضي حول هوية المدير الفني الجديد لاتحاد الكرة والذى تم استحداثه في عام 2004 وتعاقب عليه عدد من الرموز والأساطير أبرزهم الجوهري وفاروق جعفر، فإلى متى يظل المنصب المدبر للكرة المصرية شاغرًا؟!.

منصب “المدير الفني لاتحاد الكرة” هو المنصب الأهم داخل جدران الاتحادات الكروية، لاسيما وإنه المختص في تدبير كل الأمور الفنية الخاصة بالمنتخبات.

فينجادا المدير الفني للجبلاية، لم يُقنع رئيس اتحاد الكرة جمال علام، الذي أعلن صراحةً بأن المدرب البرتغالي لم يُقدم شيئًا للاتحاد، وجاري البحث عن بديله.

الاتحاد أعلن في بيان رسمي تكليف حازم إمام ومحمد بركات باختيار المدير الفني الجديد، وهذا تزامن مع غضب حازم من اختيار إيهاب جلال مديرًا فنيًا لمنتخب مصر، وغاب الإمبراطور عن مؤتمر تقديم المدرب.

ومازال الأمر غامضًا حول جنسية المدير الفني الجديد للاتحاد، فمن الوارد أن يكون مصريًا وقد يتجه الاتحاد للمدرسة الأوروبية، ومن المفترض أن يحسم حازم إمام وبركات هذا الأمر واختيار الأسم المناسب، بحسب بيان الجبلاية.

وأكد إيهاب جلال المدير الفني لمنتخب مصر في مؤتمر تقديمه، على أهمية المدير الفني للاتحاد، خاصة في توحيد طُرق اللعب المنتخبات الوطنية، ولما له من تأثير على الأداء الفني للمنتخب الأول. 

تصريحات جلال تعكس أهمية المدير الفني للاتحاد، المنصب الشاغِر حتى اليوم في الجبلاية، وهو أمر لا يتناسب مع حجم التحديات المنتظرة للمنتخبات الوطنية في الفترات المقبلة، سواء تصفيات التأهل لكأس الأمم 2023 بكوت ديفوار، أو التصفيات المؤهلة لاولمبياد باريس.