الاتحاد البرازيلي يرفض قرارات الفيفا

كَتب: نيره سُليمان 

أصدر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بيان رسمي لرفض عقوبات الاتحاد الدولي بشأن مباراة السيلساو والأرجنتين في تصفيات كأس العالم 2022.

حيث توقفت المباراة بعد دقائق من بدايتها خلال شهر سبتمبر الماضى؛ بسبب مطالبة أفراد من منظمة "أنفيسا" وهى الوكالة الوطنية للمراقبة الصحية فى البرازيل بإيقاف المباراة بسبب مشاركة لاعبي الأرجنتين المخالفين لقواعد الحجر الصحي.

حيث قررت لجنة الإنضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إعادة مباراة البرازيل والأرجنتين مع بعض الإيقافات والغرامات المالية.

ليرد الإتحاد البرازيلي في بيان رسمي قائلاً: "يعرب الإتحاد البرازيلي لكرة القدم عن عدم موافقته على نتيجة الحُكم الذي نشرته اللجنة التأديبية لكرة القدم (فيفا)، الإثنين 14 فبراير، في إشارة إلى مباراة تصفيات كأس العالم بين البرازيل والأرجنتين، والتي بدأت في الخامس من سبتمبر 2021 في ساو باولو".

ليكمل: "طلبنا من فيفا أسباب القرار، وبعد التحليل من قبل القسم القانوني والرئاسة، سيُبلغ الإجراءات التي سيتم اعتمادها بعد العملية".

وكان البيان الرسمي الذي أصدره الفيفا كالتالي: "توصلت لجنة الانضباط في الفيفا إلى قراراتها بشأن مباراة البرازيل والأرجنتين في المباراة التمهيدية لكأس العالم قطر 2022، بعد إجراء تحقيق شامل في مختلف العناصر الواقعية وفي ضوء اللوائح المعمول بها، قررت لجنة الانضباط أنه يجب إعادة المباراة في موعد وفي مكان تحدده الفيفا".

أما عن لجنة الانضباط "الفيفا" أصدرت مجموعة من القرارات التأديبية وهى:

1 – تغريم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم مبلغ قدره 500000 فرنك سويسري فيما يتعلق بالمخالفات المتعلقة بالنظام والأمن.

2 - تغريم الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم مبلغ قدره 200000 فرنك سويسري فيما يتعلق بعدم امتثاله لالتزاماته فيما يتعلق بالنظام والأمن، والتحضير للمباراة والمشاركة فيها.

3 – تغريم كل من الاتحاد البرازيلي لكرة القدم والاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بدفع غرامة قدرها 50 ألف فرنك سويسري نتيجة للتخلي عن المباراة.

4 – إيقاف الرباعى الأرجنتيني إميليانو بوينديا، إيميليانو مارتينيز،  جيوفاني لو سيلسو وكريستيان روميرو مباراتين لعدم امتثالهم لبروتوكول الفيفا الدولي للمباراة الدولية.