ماذا تغير في الزمالك بعد عودة مرتضى منصور؟

كتب: ناريمان ياسر 

قبل عودة المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك في شهر ديسمبر الماضي شهد نادي الزمالك الكثير من الأزمات، ولم تكن إدارة حسين لبيب رئيس اللجنة المؤقتة للنادي الزمالك قادرة على حل الأزمات بل ازداد الأمر سوء، وبعد عودة المستشار بدأ في وضع حلول للأزمات لنقل الفارس الأبيض من كافة الأزمات للتركيز في البطولات المقبل عليها سوء في القدم والسلة واليد.

حيث نجحت إدارة الزمالك في بيع مصطفى فتحي صانع ألعاب الفارس الأبيض الى التعاون السعودي بقيمة مليون دولار، بعد أن اللاعب رفض التجديد وفضل خوض تجربة الاحتراف، وجاء قرار مرتضى نظرا لوجود ايام قليلة على نهاية عقد اللاعب ويصبح حر ويحق له التوقيع لأي نادي وبذلك ينعش النادي بـ15 مليون.

كما عرض ثنائي الزمالك يوسف إبراهيم أوباما صانع الألعاب وعبدالله جمعة الظهير الأيسر للبيع بعد المستوى المتواضع التي ظهر به الثنائى خلال الأيام الماضية، مستوى لا يليق بقيمة نادي الزمالك، وبعد هذا القرار يسهل تجديد بعض الركائز الأساسية في الفريق بعد توفير المبلغ المطلوب.

ثم أتجة مرتضى منصور إلى استخدام اللغة الشديدة مع لاعبي الفريق الأول المشاركين في كأس الرابطة والجهاز الفني بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للفارس الأبيض، حيث قرر خصم 250 الف جنية من كل لاعب مشارك في هذه البطولة وخصم نصف راتب كارتيرون الشهري بعد المستوى السيئ التي قدمه لاعبي الزمالك، كما أنهم لم يستطيعوا الفوز في أي مباراة تلقوا الهزيمة مرتين وتعادل في مباراة، وهذا يؤدي إلى إجتهاد اللاعبيين سواء في المباريات أو في التدريبات.

ونجح مسؤلو الزمالك في تجديد عقد محمد عبدالشافي لمدة موسمين قادمين، ويعد عبدالشافي من أكثر اللاعبين الملتزمين داخل وخارج الملعب ومن أبرز العناصر المؤثرة في أداء الفريق.

ويسعى مسؤلو الزمالك في حل أزمات الفارس الأبيض من أجل الاستعداد لاستئناف بطولة الدوري المصري الممتاز ودوري أبطال أفريقيا، والتجديد للركائز الأساسية.