حسن شحاتة .. أسطورة الزمالك المتحركة

كتب: نوران إكرامي

حسن شحاتة واحد من أهم أساطير كرة القدم المصرية، وليس الزمالك فحسب، صنع تاريخا في الملاعب والتدريب يصعب على غيره الوصول الى هذه الانجازات، لقبه الجماهير بـ “المعلم” وهو بالفعل أحد أبرز معلمي مدرسة الفن والهندسة.

19 يونيو 1947، كان موعد ميلاد نجم جديد ليكون يوما ما أحد صناع تاريخ مصر رياضيًا.

والتحق بنادي الزمالك في عام 1966، وحصل مع نادي الزمالك على كأس مصر 3 مرات، وفاز بلقب هداف الدوري المصري الممتاز مرتين، وفاز بثالث أفضل لاعب أفريقي من المجلة الفرنسية فرانس فوتبول عام 1974، ونجح في التتويج بلقب أفضل لاعب كرة قدم في قارتين مختلفتين وهو أول لاعب مصري يحقق هذا الانجاز، حيث توج المعلم بلقب أفضل لاعب في آسيا عام 1970، وأفضل لاعب في كأس الأمم الأفريقية 1974، كما فاز بجائزة أفضل لاعب في مصر 1976.

ولعب حسن شحاتة 70 مباراة مع المنتخب المصري، وكرمته الدولة في عيد الرياضة 1980 من خلال منحه وسام الرياضة من الطبقة الأولى.

وبعد اعتزاله كرة القدم اتجه للتدريب، وكان له تجارب تدريبية ناجحة جدًا، حيث نجح في التتويج ببطولة أفريقيا للشباب عام 2003، ثم أصبح بعدها مديرًا فنيًا للمنتخب المصري الأول ليصبح بعدها حسن شحاتة صائدًا للبطولات التاريخية للفراعنة بفوزه ببطولة الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية أعوام 2006 و 2008 و 2010، كان من  أطول من شغل هذا المنصب فى تاريخ المنتخب المصرى، وصعد بالمنتخب المصرى إلى المركز التاسع فى تصنيف الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا)، وهو ثانى أفضل تصنيف لمنتخبات أفريقيا ولم يتكرر مرة أخرى حتى الان.

وحصل المعلم في فترة توليه الادارة الفنية للزمالك على جائزة الكاف كأفضل مدرب فى أفريقيا لعام 2008، وصنف كأفضل مدرب فى أفريقيا عام 2010 فى ترتيب الاتحاد الدولى لتاريخ وإحصاءات كرة القدم، وكذلك تم اختيار المعلم حسن شحاتة ضمن أفضل 5 مدربين فى تاريخ قارة أفريقيا.


شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: