كأس أمم أفريقيا مُهددة بالإلغاء

كتب: نوران إكرامي

ظهر الجدل حول مصير بطولة كأس أمم أفريقيا 2022، وإن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم سيعلن عن إلغاء البطولة، المقرر إقامتها بالكاميرون في الفترة من 9 يناير إلى 6 فبراير المقبلين.

ويتعين على الاتحاد الأفريقي اتخاذ قرار جذري، من أجل مواجهة متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون، في الوقت التي بدأت تظهر حالات جديدة بجميع أنحاء العالم.

ويري أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف، قد يعلن عن إلغاء نسخة 2022 في الكاميرون، بعدما كان مجرد احتمال في الأيام الأخيرة، بعدما ردد ذلك العديد من المدربين، دون الإعلان عن أي قرار رسمي حتى الأن.

واعتراض بعض الأندية الإنجليزية يهدد أمم أفريقيا
ومن ضمن أسباب الإلغاء هو الصعوبات التنظيمية المرتبطة بفيروس كورونا، والمتحور الجديد أوميكرون؛ إذ يواجه الكاف استياء بعض الأندية، خاصة الإنجليزية، التي تريد الحفاظ على لاعبيها الأفارقة داخل الأراضي البريطانية في الأسابيع المقبلة.

وايضًا سيكون المحترفين الأفارقة بالدوري الإنجليزي مضطرين للخضوع إلى حجر صحي عند عودتهم إلى إنجلترا، ما سيحرم الأندية من لاعبيها لفترة أطول خلال المباريات التي تأتي بعد بطولة الأمم الأفريقية، وعلى رأسها فريق تشيلسي؛ إذ أن لديه كأس العالم للأندية بالإمارات، بعد انتهاء أمم أفريقيا، لذا سيفقد البلوز المغربي حكيم زياش والسنغالي إدوارد ميندي، على صعيد عدة منافسات مثل: الدوري الإنجليزي، دوري أبطال أوروبا، مونديال الأندية.

وكانت رابطة الأندية الأوروبية، قد أرسلت خطابًا رسميًا إلى الفيفا والكاف، تطالب من خلاله إلغاء بطولة الأمم الإفريقية، خوفًا من تفشي انتشار متحور فيروس كورونا الجديد، والذي يمثل تهديدًا لسلامة اللاعبين المشاركين في البطولة.

ومن المحدد أن يعقد اجتماعًا طارئًا بين جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، ونظيره باتريس موتسيبي رئيس الاتحاد الإفريقي، وصامويل إيتو رئيس الاتحاد الكاميروني، لبحث خطاب رابطة الأندية الأوروبية، ومصير البطولة الإفريقية.

الجدير بالذكر أيضًا أن الفترة الأخيرة شهدت اعتراضًا كبيرًا من مدربين حول إقامة أمم أفريقيا، على رأسهم يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول؛ إذ سيفقد خدمات الثلاثي: محمد صلاح، نجم منتخب مصر، والسنغالي ساديو ماني، والغيني نابي كيتا، بسبب تلك البطولة.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: