تقرير إسباني يكشف المصائب التي كان يخفيها ميسي عن برشلونة


كتب: محمد سامي

كشف الصحفي الشهير ‏لويس ماسكارو مدير تحرير صحيفة سبورت الإسبانية، عن كل المصائب التي أخفاها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، عندما كان متواجد في فريق برشلونة.

وقال ماسكارو في تقرير نشره اليوم الجمعة: ان تراجع مستوي فريق برشلونة، بدأ منذ الفوز بالثلاثية في 2015، وانتخاب جوسيب ماريا بارتوميو كرئيس للنادي، الذي ارتكب الكثير من الأخطاء، أخطرها إعطاء سلطة مطلقة للاعبين ودفع 400 مليون على صفقات كارثية.

وأوضح: استمر ليونيل ميسي في حمل الفريق للألقاب و المنافسة، بسبب موهبته وأهدافه وغطى كل النواقص والمآسي في فريق أصبح فقير كرويًا.

وأكمل: لم يؤدي تعاقب الإهانات التاريخية في دوري الأبطال، إلى تنفيذ الثورة التي احتاجتها غرفة الملابس والآن يتم دفع العواقب.

ونوه: لقد حذر ميسي من هذا بالفعل وأصر كومان على ذلك، والآن تشافي يعيد نفس الشيئ، إنها الحقيقة القاسية.

وتابع: كان من الممكن أن تكون الفترة الإنتقالية أكثر هدوء بتواجد ميسي، لكن الآن هو موجود في باريس يسجل الأهداف هناك وفاز بكرته الذهبية السابعة، من السخف انه لم ينهي مسيرته هنا.

وأشار: ‏حان وقت بذل الجهد و التفكير في المستقبل مع خريطة واضحة للغاية، للإستغناء عن الأبقار المقدسة وكل من لا يستحق حمل قميص برشلونة.

وأتم: يجب القيام بصفقات جيدة، وجلب نجم سوبر هناك، حاجة لتحويل برشلونة من فريق خاسر إلى بطل و بأسرع وقت ممكن لأن صبر الكوليز له حدود.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: