مايكل فيلبس صاحب الرقم القياسي في عدد الميداليات الأولمبية

كتب: نوران إكرامي

ولد مايكل فيلبس يوم 30 يونيو من عام 1985 في مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية، و حصل على عدد من الميداليات الأولمبية عددها 28، منها 23 ذهبية.

عاش فيلبس طفولة قاسية ، وعانى من تنمر زملائه في المدرسة بسبب شكله وطول أذنيه، وأصيب بمرض فرط الحركة.

كما نصح أحد الأطباء بتوجيهه نحو ممارسة الرياضة، ليختار فيلبس السباحة الذي كان بطلها الأول دون منازع.

ومن المفارقات الغريبة أن أكبر بطل أولمبي كان يخاف من الماء، حيث كان يتسابق على ظهره فقط دون إنزال رأسه بالماء.

بدأ فيلبس بممارسة رياضة السباحة، ليخلق من نفسه بعد عدة سنوات بطلًا أولمبيًا خارقًا.

وضع فيلبس في الفريق الأولمبي الرديف عام 1999، ليصبح أصغر سباح أمريكي يتنافس بدورة أولمبية منذ 68 عامًا.

ومع أول مشاركة أولمبية له، فشل فيلبس في تحقيق أية ميدالية بدورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في سيدني عام 2000.

في عام 2001 حطم فيلبس الرقم القياسي بسباق 200 متر فراشة، وفي ذات العام نال أول ميدالية له في بطولة اليابان.

كان فيلبس نجم أولمبياد أثينا عام 2004 الأوحد دون منازع بعدما حقق 8 ميداليات دفعة واحدة.

حيث نال 6 ميداليات ذهبية و 2 فضية، معادلاً رقم لاعب الجمباز السوفيتي الكسندر ديتاتين لأكبر عدد من الميداليات في دورة أولمبية واحدة.

واصل فيلبس تألقه في أولمبياد بكين عام 2008، حيث خرج منها فائزاً بثمان ميداليات ذهبية.

وبذلك تجاوز فيلبس الرقم القياسي المسجل باسم السباح مارك سبيتز الفائز بسبعة ميداليات ذهبية في دورة واحدة.

كما شارك فيلبس بدورة لندن عام 2012، هادفاً لتحقيق ميداليات أخرى كثيرة، وهو ما كان بالفعل.

فقد رفع فيلبس رصيده إلى 23 ميدالية وحطم رقم لاعبة الجمباز لاريسا لاتينينا التي نالت 18 ميدالية أولمبية.

وقرر بعدها السباح الأمريكي وضع حد لمسيرته الأسطورية بعد أن خرج منها بطلاً كما أراد يوماً.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: