بعد تاريخه الحافل بالبطولات كلاعب مع الفريق تشافي يعود لقيادة البارسا لتحقيق البطولات كمديرًا فنيًا

 


تقرير:أحمد عاشور


تصريحات مليئة بالأمل وقرارات صارمة وإعادة ليونيل ميسي وانيستا وداني ألفيس، هكذا بدأت رحلة الإسباني تشافي هيرنانديز التدريبية مع برشلونة


نجح نادي برشلونة الإسباني فى الحصول على توقيع تشافى لتدريب الفريق لمدة موسمين ونصف بعد دفع الشرط الجزائى فى عقده مع السد القطرى وسط آمال جمهور النادي الكتالوني بإستعادة الأمجاد السابقة على أن يخوض تشافي مباراته الأولى مع الفريق بالدوري الإسباني أمام إسبانيول، السبت المقبل.


وأعرب تشافي عن سعادته الغامرة بقيادة البلوجرانا، خلفا للهولندي رونالد كومان.


وقال تشافي خلال مؤتمر تقديمه: «حين دخلت الملعب غمرتني ذكريات كثيرة، واستقبال الجماهير اليوم سيؤثر علي كثيرًا، ولا يمكننا أن نخذلهم، وعلينا العمل بجد».


وأوضح المايسترو ،أنه يريد إعادة «فلسفة برشلونة» مرة أخرى، من حيث الإستحواذ على الكرة والضغط العالي على الخصم.



وأضاف: «كثرة الإصابات أمر مقلق بالنسبة لنا.. سأتحدث مع الطاقم الطبي، وأثق في قدرتنا على حل هذه الأزمة».


وبشكلٍ عام، تحدث تشافي عن قيمة برشلونة واللاعبين الشباب بالفريق، وآماله الواسعة للعودة للمنافسة مرة أخرى.


وبدأ تشافي فترته التدريبية بحفنة من القرارات الصارمة، من أجل الحفاظ على تركيز اللاعبين وتطويرهم فنيًا أكثر فأكثر، لإحياء روح «البارسا»، التي يفتقدها محبو اللعبة بشكلٍ عام، وليس جمهور النادي الكتالوني فقط.


ويبقى السؤال الأهم، ما التحديات التي تنتظر تشافي ببرشلونة؟ 


تنتظر تشافي تحديات صعبة جدًا وعلي رأسهم أن ينسي فكرة عودة  ليونيل ميسي وهذا يبدو أصعب تحديات «المايسترو» مع الفريق والسبب أن لوائح سقف المرتبات في الدوري الإسباني جعلت مفاوضات برشلونة مع ميسي لتجديد عقده مع الفريق تصل لطريق مسدود، ومع انتقال «الليو» لنادي باريس سان جيرمان، ظهر أثر غيابه على الفريق الكتالوني فنيًا.

وعقدت إدارة برشلونة آمالها على الإسباني الشاب أنسو فاتي ومنحته القميص رقم 10، وسط أمنيات أن يستطيع تدريجيًا تعويض غياب «ميسي».


وبالرغم من الأداء القوي لفاتي مع برشلونة هذا الموسم حيث ساهم في 5 أهداف خلال 8 مباريات عقب عودته من الإصابة، إلا أنه سريعًا ما أصيب مرة أخرى، وقد يغيب لقرابة 4 – 6 أسابيع.


ورغم الأداء الباهت لبرشلونة هذا الموسم، يرى قطاع كبير من النقاد الرياضيين أن رحيل ميسي قد يكون مفيدًا للنادي الكتالوني، ليكتشف عيوبه بوضوح، ويعمل على معالجتها، لأن في النهاية الأرجنتيني صاحب الـ 34 عامًا، يقضي سنواته الأخيرة في الملاعب، وإذا استمر مع برشلونة، كان سيعتزل اللعبة خلال 2 -5 سنوات من الآن.


ببساطة، على تشافي أن يبني مشروعه مع برشلونة دون وجود أسطورة كروية مثل ميسي، ليدرك القدرات الحقيقية لفريقه، وقد ينتج هذا المشروع «ميسي جديد» بمرور الأيام.


والتحدي الآخر لهيرنانديز هو عودته إلي المنافسة بدوري أبطال إوروبا


وفقًا لتصريحات رئيس برشلونة، خوان لابورتا، تصل ديون النادي الكتالوني إلى قرابة 1.35 مليار يورو، ما يجعل التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل ضروريًا للنادي الإسباني لأنه لن يتحمل الاستغناء عن العائد المادي من المشاركة في البطولة الأوروبية الأهم للأندية.


بعد التعادل الإيجابي مع سيلتا فيغو بثلاثة أهداف لكل فريق، احتل برشلونة المركز التاسع بترتيب «لا ليغا» برصيد 17 نقطة، ويحتاج أن ينهي الموسم في المراكز الأربعة الأولى ليضمن التأهل لـدوري

 الأبطال.


والجدير بالذكر أن تشافي هيرنانديز نشأ في صفوف برشلونة منذ صغره وحمل ألوانه في 17 موسما في أكثر من 750 مباراة، قبل الذهاب إلى قطر عام 2015.


وبعد أن حمل ألوان السد كلاعب لمدة أربعة مواسم، أشرف تشافي على تدريبه وقاده إلى لقب الدوري الموسم الماضي ولقب كأس الأمير في آخر عامين.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: