لابورتا: فعلنا ما في وسعنا لضمان بقاء ميسي.. وتجديد عقده مخاطرة


كشف خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة الإسباني، اليوم الجمعة، أنه لم يستطع تجديد عقد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب لوائح اللعب المالي النظيف لرابطة الدوري (لا ليجا).

وعقد لابورتا، مؤتمرًا صحفيًا صباح اليوم، للكشف على تفاصيل وكواليس الرحيل المفاجيء لميسي عن صفوف النادي الكاتالوني.

وقال لابورتا، في خلال المؤتمر الصحفي: " "كنا نأمل أن تبدأ حقبة ما بعد ميسي في غضون عامين ، لكن علينا الآن المضي قدمًا في ذلك لمدة عامين. لم يكن الأمر كذلك".

وتابع: " "لا أشعر باللوم على الإطلاق. لقد فعلنا كل ما في وسعنا لضمان بقاء ميسي في برشلونة ، في ظل الوضع الاقتصادي للنادي.

لقد قلت إن المحادثات كانت تسير على ما يرام لأنه يبدو أن رابطة "لاليجا" قد تمدد قواعد "اللعب النظيف" وكان لدينا اتفاق مع اللاعب. ولكن يأتي الوقت الذي يتعين عليك فيه اتخاذ موقف. لم نتمكن من الاستمرار على هذا النحو ، كان علينا اتخاذ قرار ".

وأشار لابورتا إلى أن برشلونة وميسي أرادا التوقيع على عقد جديد، لكن الرواتب تمثل 110 في المئة من إيرادات النادي الحالية، وهو ما يعني أن النادي ينفق أكثر من المتوقع وهي مخاطرة مالية.

وأضاف: " "النادي أهم من أي شيء حتى أهم من أفضل لاعب في العالم".

وأوضح رئيس النادي الإسباني أن برشلونة توصل لاتفاقين مع ميسي أولهما التجديد لعامين على أن يتم دفع الراتب على مدار خمسة أعوام والاتفاق الثاني كان لخمسة مواسم لكن النادي لم يستطع التوقيع بسبب لوائح اللعب المالي لرابطة الدوري.

وأضاف: " "ليو أراد البقاء وهو ليس سعيدًا جدًا. كلنا أردناه أن يبقى والآن هو وبقية منا يواجه الواقع. أتمنى له ولأسرته كل التوفيق. سيظل برشلونة دائمًا منزله ، لقد ساهم في قائمة الشرف الخاصة بالنادي مثل أي شخص آخر ".

 

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: