في بيان رسمي.. اتحاد الكرة يؤكد تسلمه تظلمًا من الزمالك على عقوباته


أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، اليوم الإثنين، عن تسلمه تظلما من نادي الزمالك عن العقوبات الصادرة ضده من إدارة المسابقات بالاتحاد عن الأحداث التي صاحبت مباراته أمام البنك الأهلي ضمن الجولة الأخيرة لمسابقة الدوري الممتاز.

وأشار الاتحاد في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، أنه أحال التظلم إلى لجنة الاستئناف بالاتحاد برئاسة المستشار عادل الشوربجى للنظر فيه.

وأضاف: "بذلك تكون قرارات الإيقاف الصادرة عن إدارة المسابقات محل التظلم مؤقتة لحين الفصل في التظلم من قبل لجنة الاستئناف إما بتأييد القرار أو تخفيفه أو الغائه".

وأكد الاتحاد المصري، برئاسة أحمد مجاهد، قد أصدر بيانًا في وقت سابق، أكد فيه على احترامه وتقديره لجميع الأندية، ووقوفه على مسافة واحدة من كل منها.

وأشار الاتحاد، إلى أن "جميع قراراته تنبع من الصالح العام ووفق لوائح معروفة وآليات موضوعية تتضمن لأي طرف التظلم من أي من هذه القرارات أو الاستئناف عليها طبقا للقواعد المعمول بها، ومن منظور العدالة التي يحرص عليها الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث تتسع هذه الآلية لتضمن للمتظلم من القرار أو المستأنف أن يكون الإيقاف بشكل مؤقت لحين الفصل في تظلمه، إما بتأييد القرار محل التظلم أو تخفيف ما ورد فيه أو الغائه بالكلية".

وكانت لجنة المسابقات بالاتحاد المصري لكرة القدم، قد فرضت أمس الأحد، عقوبات قاسية على محمود عبدالرازق "شيكابالا"، لاعب الزمالك، لما بدر منه تصرفات مسيئة.

وقال اتحاد الكرة في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، أنه تم إيقاف محمود عبد الرازق حسن لاعب الزمالك 8 أشهر وغرامة 500 ألف جنيه لتكرار إثارة الجماهير وسب الاتحاد وعدم احترام مراسم التتويج والتجاوز اللفظي والاحتكاك بمسئولي النظام والاتحاد بعد المباراة نفسها.

ومن جانبها، قررت لجنة المسابقات، إيقاف حازم امام لاعب الزمالك 4 مباريات وغرامة 100 ألف جنيه للسلوك غير الرياضي، فيما تم إيقاف أحمد أبو الفتوح لاعب الزمالك مباراة لحصوله على الإنذار الثالث في المباراة نفسها.

وفرضت اللجنة غرامة مالية 100 ألف جنيه على نادي الزمالك للهتاف الجماعي والسباب ضد عناصر اللعبة أثناء وبعد مباراته أمام البنك الأهلي، بالإضافة إلى 100 ألف جنيه أخرى على النادي الأبيض لنزول أعداد زائدة أثناء الشوط الثاني من المباراة نفسها مما ادى إلى توقفها 3 دقائق.


شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: